ما هو الديكور الداخلي وما هي أساسياته وأنماطه؟

دليل مفصل عن الديكور الداخلي وأهميته وأساسياته يقدمه لكم فريق المحترفين في معماري اكسبرت، مع توضيح الفرق بين الديكور الداخلي والتصميم الداخلي.

ما هو الديكور الداخلي وما هي أساسياته وأنماطه؟

ما هو الديكور الداخلي؟

يُعرَّف التصميم الداخلي بأنه فن تخطيط وتصميم وتجميل المساحات، وهو مجال هندسي وثيق الصلة بالهندسة المعمارية.

وعلى الرغم من وجود اهتمام واضح بجماليات وتصميم الأماكن على مرّ العصور والدهور؛ إلا أن مجال التصميم الداخلي يمكن اعتباره مجالاً حديثاً نسبياً، وإن كان يُعرف في الماضي بأسماء أخرى تندرج تحت فن العمارة والتزويق، الذي كانت لا تخلو منه القصور والبيوت قديماً وحملته الحضارات كابراً عن كابر.

يتمثل موضوع التصميم الداخلي في دراسة كيفية إدارة عقاراتنا وتنظيم مساحاتنا، وهو وثيق الصلة بجزء مهم من حياتنا اليومية، وبالطبع يؤثر على طريقة عملنا وعيشنا في منازلنا وأماكن عملنا...

شهدت مهنة التصميم الداخلي، التي برزت كمهنة مستقلة في بداية القرن العشرين، تغيرات هائلة عبر العصور حتى أصبحت معروفة في شكلها الحالي كاختصاص متفرّد، يبذل من خلاله المصممون جهوداً محمودة بالاستفادة من مجموعة واسعة من المهارات والمعارف التقنية الحديثة، في تصميم المساحات حسب رغباتنا واحتياجاتنا، والتي تستحوذ بطبيعة الحال على عواطفنا وتؤثر فينا.

 التصميم الداخلي مهنة متعددة الأوجه، تطبق الحلول الإبداعية والتقنية في الأبنية، وتعزز جودة الحياة والثقافة من خلال الحلول الوظيفية، وتحقق بيئات داخلية مبنية بأسلوب مريح، مستفيدين من هذه المساحة بشكل نهائي متقن وجذاب.

يتم إنشاء التصميمات في المشاريع وتنسيق تنفيذها، مع الاستفادة من الموقع المادي والسياق الاجتماعي للمشروع المنفّذ.

ما هو الديكور الداخلي

أهمية تصميم الديكور الداخلي للمنازل

يعتبر التصميم الداخلي أداة فعالة في بناء وتجهيز العقارات، فهو فن خاص يتضمن التعامل مع المكان من خلال الاستفادة من كل ما هو متاح من عناصر متوفرة وإضافات، للحصول على مكان مريح ومناسب.

وعلى عُجالة وبإيجاز يمكننا اختصار أهمية تصميم الديكور الداخلي ضمن العقارات عموماً في عدة نقاط:

  1. السعي لتحقيق أقصى قدر من الاستفادة من المساحات، وتوزيع العناصر في المكان بما يتلاءم مع مساحته.
  2. تكاليف أوفر، وتقليص أسباب الهدر قبل الشروع بتنفيذ الديكورات والتشطيبات.
  3. تشكيل المكان بصورة بصرية مريحة ومُرضية للمستخدمين.
  4. دراسة حاجات الأشخاص المستفيدين من العقار، وتلبية تطلعاتهم دون المساس بعناصر الجمال.
  5. رفع قيمة العقار المادية، فلا شك أن التصاميم الناجحة تلعب دوراً كبيراً في تغيير سعر العقار في كثير من الأحيان.
أهمية تصميم الديكور الداخلي للمنازل

أساسيات الديكور الداخلي للمنازل

من الطبيعي أن يعتمد الديكور الداخلي على العديد من الأسس الفنية والجمالية، والتي في مقدمتها تناسق اللون، وهو المبدأ الأساسي الذي يقوم عليه كل تصميم غالباً.

ثم إن مهمة المصمم الداخلي تتمثل في توزيع عناصر التصميم الداخلي بدقة وانسيابية وبشكل صحيح ضمن المكان المستهدف، عن طريق حل المشكلات المكانية، وتموضع الأدوات وتوزُّعها، والاستفادة من الإضاءة الطبيعية أو دعمها، مع الاعتبار الدقيق لدرجات تنسيق الألوان وتفاوتها، بالاعتماد على عناصر: الاتساق، والابتكار، والتجديد.

أساسيات الديكور الداخلي للمنازل

أنواع الديكور الداخلي

على اختلاف آراء المتخصصين في قطاع هندسة الديكور، والتفريق بين أنواع وأنماط الديكورات، فإننا نختار هنا الحديث عن ما يمكن اعتباره شجرة، أو منظومة متراكبة من أنماط الديكورات التي تندرج عادةً تحت نوعين رئيسين، هما: 

  1. التصاميم الإبداعية المتجددة: ذات التنوع الواسع، والتي بات لا يقف امتداد أنماطها عند حدّ غالباً، فهي تستفيد من كل جديد، كما أنه لا يقف الإبداع عند حدود.
  2. والتصاميم الكلاسيكية: التي تندرج أيضاً تحتها شجرة أصيلة من الخيارات والتفريعات، ما بين أنماط ديكور شرقية آسيوية، وغربية أوروبية، وغيرها مما لم تزده عوامل الزمان وتطاول الأيام إلا رونقاً وجمالاً.

ستايلات وأنماط الديكور الداخلي

كما ذكرنا آنفاً فإن هناك شجرة من الأنماط والتصميمات الداخلية ذات التفريعات الكثيرة، إلا أن القائمة دائمة التطور بطبيعة الحال، منها ما هو قديم متجدد، ومن الأنماط ما تفرضه الحداثة بأساليبها وقوانينها.

عشرات الأنماط والتصاميم الداخلية والستايلات التي اختار لها بعض خبراء التصميم أسماءً معينة، وهي تستند أساساً إلى مدرسة الحداثة أو المدرسة الكلاسيكية، ولعل من أشهرها:

  1. نمط التصميم البسيط: يتميز التصميم البسيط بأشكال بسيطة غير معقدة، وتشطيباته السلسة، وغالباً ما يستوحى أسلوب الديكور البسيط من التصاميم اليابانية أو الشرقية، ويركز على مبدأ صناعة الكثير من القليل ضمن المساحات الفارغة غير المضغوطة.
  2. نمط التصميم التقليدي: من أكثر الأساليب شهرة، وغالباً ما يُستخدم في تصاميم المفروشات الداخلية التقليدية كالطاولات والكراسي والمصنوعات الخشبية المزخرفة، علاوة على التحف التقليدية والثريات الكريستالية... وتستوحى كثير من تفاصيله من نماذج التصاميم الإنجليزية والفرنسية خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر.
  3. نمط التصميم الانتقالي: من أساليب التصميم الأكثر شيوعاً اليوم. وهو مزيج من الأناقة التقليدية مع تداخل في المنسوجات المعاصرة.
  4. نمط التصميم المعاصر: والذي يعني على وجه التحديد: أي شيء سائد من الوقت الحالي. وتعد لوحات الألوان المحايدة الأكثر شيوعاً في التصميم المعاصر، مع الأقمشة المنسوجة بزخارف متنوعة، لتصنع تصميماً مثالياً مثيراً للاهتمام. وهو الأسلوب الأكثر تطوراً على الإطلاق، ومن المرجح استمرار رحلته في التعديل والتطور والتغيير على امتداد القرن الحادي والعشرين.
  5. نمط التصميم الحديث: يشار هنا للفرق الكبير بين التصميم الحديث والتصميم المعاصر رغم أوجه الشبه المشتركة بينهما، حيث يشير التصميم الحديث إلى حقبة زمنية حديثة نسبياً ولكنها محددة بوقت ما، بينما يتطور التصميم المعاصر باستمرار. ويعرِّف التصميم الداخلي الحديث عن الحقبة من أوائل القرن الفائت وحتى منتصفه، بمزيج أوروبي وإسكندنافي.

حيث يحتوي الأثاث عادةً في الديكور الحديث على خطوط مستقيمة وأسطح ملساء، مع خليط من المعدن والكروم والزجاج، بينما يُحتفظ بتجميلات الديكور ضمن حدها الأدنى، مع لمسات ملونة جريئة في الفن والأثاث ضمن مساحة محايدة في التصميم العام.

ستايلات وأنماط الديكور الداخلي

الفرق بين التصميم الداخلي والديكور الداخلي

باختصار شديد، يمكننا القول: من الممكن للمصمّم الداخلي أن يقوم بمهام مهندس الديكور، إلا أن مهندس الديكور لا يمكنه أن يقوم بمهام المصمم الداخلي، وخاصة إذا امتلك المصمم الخبرة الكافية لذلك وتطورت مهاراته العملية.

حيث يهتم التصميم الداخلي بكل ما يتعلق بسلوكيات الأشخاص وتفاعلهم داخل المكان، أما هندسة الديكور فتهتم بتوزيع الأثاث والمفروشات في الموقع ومنحه اللمسات الجمالية بالاستعانة بعناصر إبداعية جديدة ومبتكرة.

إذاً؛ من المفيد العلم بأن مهنة المصمم الداخلي تشتمل على أوجه متعددة، وتعتمد على تنفيذ الحلول التقنية داخل العقارات بما يتناسب مع أهداف المشروع، مع تطبيق كافة المناهج والأبحاث والتحاليل التي تساعد في إيجاد بيئة منظمة ومرتبة، وتحقيق نمط عيش مريح، بينما تُعرَّف هندسة الديكور على أنها فن يعتني بالناحية الجمالية للبناء والقدرات الإنشائية لمواد البناء، وتحديد شكل قطع الأثاث والمكان الأنسب لها، مع الأخذ بعين الاعتبار لمجموعة من المعطيات والمقاييس.

إن مهمة التصميم الداخلي هي مسؤولية المصمم الداخلي الأولى، ولذا لا يبدأ مهندس الديكور عمله في المشروع حتى يكون لديه تصميم عام للموقع مع مخططات أرضية توضيحية. حيث يهتم مهندس الديكور بالجوانب الجمالية للمباني، والقدرات الهيكلية لمواد البناء، وعمرها، والموضع الأنسب لكل قطعة أثاث، وتشطيب الجدران، واختيار اللون المناسب لطلاء الغرف، وكذلك اختيار الأرضيات، وجودة البلاط والسيراميك، وغيرها من الاعتبارات المتعلقة بالطراز المعماري.

اطلب أحدث أنماط الديكور الداخلي من معماري اكسبرت

بعد قرابة عقد من الزمان من العمل والخبرة في مجال التصميم والديكور والتنفيذ، وبكثير من الشغف والاهتمام، استطاعت شركتنا وفريق عمل معماري إكسبيرت ومهندسونا الخبراء توطيد قدراتنا العالية في مجال التصميم، وكان لنماذج أعمالنا المبدعة صدىً من الإعجاب الذي نعتبره وساماً نعتز به على الدوام، وبصمة فارقة رسمناها بكل شغف وإتقان في أرقى عقارات تركيا، وإسطنبول على وجه الخصوص.

نرسم طموحاتكم على أرض الواقع حقائق ملموسة بإتقان عالٍ... ونختبر رضاكم عن أعمالنا، لنفوز دائماً في رهان الإتقان، واكتساب ثقة عملائنا...، ولاكتشاف أفضل تجارب التصاميم لا تتردد بالضغط على أزرار التواصل عبر معرفاتنا الالكترونية أو الهاتفية.

تحرير: معماري اكسبيرت©

1970-01-01 اخر تحديث   1970-01-01
37
facebook twitter whatsapp

حدد موعداً لاستشارة مجانية


يمكنك إجراء استشارتك المجانية من خلال التواصل معنا.

جميع الحقوق محفوظة لمجموعة امتلاك –© 2021 | سياسة الخصوصية
واتساب
form-icon تواصل معنا واتساب